تصفح التصنيف

الافتتاحية

أوروبا عيونها زرق

لم يكن العالم بحاجة إلى دليل على العنصرية الغربية المختبئة خلف ازدواجية معايير حضارية وثقافية وقيَمية. في الأصل،

حين يتحدّث الكبار

ليس جديدًا أن يصغي العالم بكلّه، المحبّ والمبغض، والصديق والعدو، والحليف والخصم، إلى كلّ كلمة أو إشارة تصدر عن

شدّوا ركابكم!

سريعًا هرع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إلى مكتبه، مساء أمس، حمل القلم والورقة وقال لمستشاريه: شوروا عليَّ! لا