الافتتاحية

خاص

مختارات

حزب الله لآل سعود وصيصانهم: من يستهدفنا بكلمة فلينظر جوابنا

نقل حزب الله المعركة مع المملكة السعودية إلى مستوى أعلى وأكثر حزماً من التصدّي والمواجهة. من بوابة «لقاء» المعارضة في الجزيرة العربية، في الضاحية الجنوبية أمس، رسم رئيس المجلس التنفيذي للحزب السيّد هاشم صفي الدين، ملامح المرحلة المقبلة. وفيما كانت السعودية تنظر بعين الريبة للإعلان عن إطلاق كيان معارض يضم وجوهاً بارزة من المعارضين في الجزيرة العربية، من الضاحية الجنوبية بالتحديد، كان حزب الله «يهندس» شكل الردّ على ما فهمه من رسائل عدائية سعودية حملتها خطابات ومواقف متعدّدة المستويات بدءاً من السفير السعودي في بيروت وصولاً إلى الملك السعودي في الرياض. وعلى قاعدة «ردّوا الحجر من حيث جاء»، جاء موقف صفي الدين الصارم ليرسي أربع «قواعد اشتباك» تحكم «العداء» المتصاعد من المملكة تجاه لبنان ربطاً بحزب الله.«على السعودية كفّ أذاها عن لبنان. وأن تعرف أن الذي يستهدفنا بكلمة يجب أن يسمع الجواب أياً
1 من 38
1 من 7
1 من 6
1 من 10
1 من 14
1 من 9

نُشر مؤخراً

دراسات

1 من 14