لماذا يبدو صوت الطلبة العرب خافتًا؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في الوقت الذي تتّجه فيه الأنظار نحو الاحتجاجات الطلابية العالمية المطالبة بوقف حرب الإبادة الصهيونية على غزّة، تجد الحركات الطلابية في العالم العربي نفسها في موقفٍ حرجٍ مقارنةً مع حجم الاحتجاجات التي غزت العالم الأجنبي لا سيما في أوروبا وأميركا على نحو غير مسبوق نسبةً لطبيعة القضية التي تمركزت حولها موجة الاحتجاجات.


إن ضعف التحركات الطلابية العربية أمام غيرها من التحركات العالمية، يطرح أسئلة عديدة عن الأسباب الجوهرية لهذا الواقع. وقبل الخوض في مسألة الأسباب، لا بد من التنبّه لقاعدة ثابتة لا تحمل في مضامينها أي شكوك، وهي أن ضعف التحركات العربية بشأن القضية الفلسطينية لا يرتبط بالضرورة بمسألة العروبة أو بالقناعات الذاتية المرتبطة بالقضية لدى الطلاب والشعب العربي بشكل عام، بل بأمور أكثر شمولية وتعقيدًا تتعلق جميعها بالمناخ السياسي العام الذي يخيم على أنظمة الحكم في البلاد العربية.


لا بد من الاعتراف بأن طلبة الجامعات في العالم العربي كانوا على الدوام القوّة الأسرع تحركًا والأقوى حضورًا في الشارع خارج حدود الجامعات، لكن هذا الاندفاع الحراكي كان يواجه على الدوام بالترهيب والاعتقال السياسي، حتّى أنه وصل في السنوات الأخيرة لمرحلة متقدمة من القمع والتنكيل والتجريم، حيث لم يعد بإمكان الطالب العربي في بعض البلدان، أن يتنبأ بمستقبله بعد وقوعه في قبضة النظام الحاكم، والذي في الكثير من الأحوال سيكون مجهولًا تمامًا.
هنا نستطرد أيضًا لقضية الاعتقالات السياسية التي نفذها العديد من الأنظمة الحاكمة في الدول العربية لا سيما المطبعة منها، والتي طالت الكثير من القيادات السياسية وحتّى الدينية والطلاب بمختلف المراحل التعليمية، لانغماسهم فقط في الحركات الداعمة للقضية الفلسطينية، أو المعارضة للتطبيع بكلّ أشكاله مع العدوّ الصهيوني، وقد كانت هذه القيادات المحرّك الفاعل والموجّه الأساسي في قيادة هذا المشهد، وكان لهذه الاعتقالات تأثيرات كبيرة في توجيه مسار هذه التحركات واستمراريتها.


وفي سياق متصل، تجدر الإشارة إلى أن قوات حفظ الأمن في البلدان العربية التي شهدت مظاهرات داعمة لغزّة، كانت تتولى حراسة وحماية هذه التجمعات التي أرادت التعبير عن غضبها مما يجري لأهل غزّة، ليس بالطبع احترامًا لحرية التعبير ولكن خوفًا من تطوّرها إلى غضب يخرج عن السيطرة لأسباب داخلية أخرى لا علاقة لها بإبادة غزّة، بل بالأوضاع المعيشية والاقتصادية الخانقة التي تعيشها هذه البلاد.


وقبل الانتقال إلى الواقع الطلابي في الجامعات العربية، يجدر بنا القول إن حجم المعاناة غير المعهودة التي يتعرض لها سكان غزّة بسبب الإبادة الوحشية الصهيونية، يجعل أي حراك شعبي أو طلابي أو حتّى سياسي يبدو غير كافٍ، لا سيما في الدول العربية وتحديدًا في الدول القريبة جدًا من الأراضي الفلسطينية مقارنة بحجم الإجرام الصهيوني، إلا أن هذا لا يعني أيضًا أن هذه التحركات لا تخلو من التقصير وأنها في العديد من الأحيان دون المطلوب.


من الواقع السياسي العام إلى الواقع الطلابي، وما تعانيه الجامعات العربية من تغييرات جذرية في المناهج والأساليب التعليمية، والتي شكلت فارقًا مهمًا في عملية التحرّك والتظاهر الأخيرة، إذ من المتعارف عليه أن الجامعات بشكل عام، في العالم العربي أصبحت مراكز تعبئة لتخريج الطلاب في تخصصات لا يحتاج إليها المجتمع وسوق العمل أو يعاني تخمة واضحة فيها في مقابل نقص ظاهر في تخصصات أخرى، ولم تعد صروحًا للتنوير والتعبير اتّجاه قضايا الأمة وإصلاح شؤونها.


من المناهج إلى السيطرة السياسية على الجامعات، والمقصود هنا تغلغل الطبقات السياسية الحاكمة في التعيينات الإدارية والانتخابات الطلابية والنشاطات الثقافية وغيرها، وهذا الأمر سائد في الجامعات الرسمية والخاصة على حد سواء، إذ تسعى الحكومات إلى تعيين رؤساء جامعات ومديري كليات موالين لسياستها العامة، وينسحب الأمر أيضًا ليطال الهيئات التدريسية، وقد يتم استبعاد أشخاص متفوقين من هذه المراكز فقط لمجرد وجود شبهات أمنية بحقهم ترتبط بدعمهم لحركات المقاومة المؤيدة للقضية الفلسطينية.


لم تكن الأسباب المذكورة أعلاه هي الوحيدة بالطبع، لكنّها كافية لرسم المشهد العام الذي تعيشه الحركة الطلابية في الجامعات العربية، والذي انعكس بالطبع على كيفية واستمرارية دعم القضية، وهو يبين بطبيعة الحال أن ما نحتاجه في عالمنا العربي هو صحوة ضمائر لحكامه وليس لطلابه، لأن دعم القضية الفلسطينية بات رسالة عالمية، وقد آن لهؤلاء الحكام أن يستوعبوها ليكونوا جزءًا منها، لكن ذلك يحتاج بالطبع أن ينفضوا عنهم غبار الخيانة والتطبيع والعار.

النص يعبر عن رأي الكاتب وليس بالضرورة عن رأي الموقع
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد